اتحاد الجامعات العربية يدعو لمؤتمر يؤكد أهمية البحث العلمي لحل مشاكل الوطن العربي

المصدر: صنعاء سبأنت:

أكد المشاركون في مؤتمر الاتحاد العام للجامعات على ضرورة زيادة ميزانيات الجامعات العربية لغرض البحث العلمي وتشجيع الفرق البحثية بالجامعات العربية لدراسة الموضوعات التي تهم الوطن العربي ووضع خطة لحل هذه المشاكل بالبحث العلمي.
ودعا المشاركون في ختام أعمال الدورة الـ40 الذي استضافته جامعة العلوم والتكنولوجيا ألهلية بصنعاء الى عقد مؤتمر يتناول اهمية البحث العلمي لحل مشاكل الوطن العربي ووضع اولوية لهذه المشاكل لدراستها والوصول الى حلول علمية لحلها ورفعها للحكومات العربية.
واوصى المشاركون أعضاء اتحاد الجامعات العربية إلى إنشاء صفحة على شبكة الانترنت خاصة بالمجلس العربي للدراسات العليا والبحث العلمي تهتم بالموضوعات العلمية للندوات والمؤتمرات التي يقيمها المجلس للاستفادة منها.
وفي المؤتمر الذي شارك فيه 150 من رؤساء الجامعات العربية وممثلي بعض المنظمات العربية والدولية في المؤتمر، تم اقرار مكان انعقاد الدورة الـ41 بجامعة الامير نايف للعلوم الامنية بالمملكة العربية السعودية.
وقد أشاد وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور صالح علي باصره بالتوصيات والقرارات التي خرج بها المؤتمر، مؤكدا على ضرورة الاهتمام بالبحث العلمي في مختلف المجالات لما له من اهمية في بناء تنمية عربية نهضوية.

 

 افتتح مؤتمر الجامعات العربية في جامعة العلوم والتكنولوجيا
مجور وفي أول افتتاح لفعالية رسمية بعد نيله الثقة.. العلم وحده المفتاح الحقيقي لإحداث التطور

المصدر: أحمد القرشي, نيوزيمن     21/4/2007م

طالب رئيس الوزراء على محمد مجور الجامعات اليمنية بالتوجه نحو التعليم المتخصص لتلبية الاحتياج المتسارع في عمليات التنمية بمختلف مجالاتها ومواكبة الازدياد المضطرد في عدد الملتحقين بمختلف مستويات التعليم.
وقال مجور في افتتاح الدورة الأربعين لمؤتمر اتحاد الجامعات العربية بأن حكومته: اتخذت قراراً بإعادة هيكلة بعض الكليات بما يلبي حاجات العملية التعليمية والمعرفية في التعليم العام مؤكداً بأن "..موازنة التعليم بمستوياتها المختلفة قد ارتفعت إلى أكثر من 20% مقارنة بـ 10% من الموازنة العامة للسنوات السابقة.
رئيس الوزراء وفي أول فعالية رسمية يفتتحها، قال أن مائتي ألف طالب وطالبة، يدرسون في أكثر من خمسة عشر جامعة حكومية وأهلية، حتم على الدولة تشجيع التعليم الفني والتدريب المهني التخصصي من خلال فتح كليات المجتمع والتوسع فيها بشكل سنوي إلى جانب المعاهد العليا الفنية بما فيها تنويع المخرجات وتلبية احتياجات سوق العمل المحلي والخارجي.
وقال إن الحكومة تولي اهتماماً كبيراً بالتعليم بوجه عام والتعليم العالي بوجه خاص إيماناً منها بأن العلم وحده هو المفتاح الحقيقي لإحداث التطور الاقتصادي والاجتماعي وانطلاقاً من ذلك فإن الحكومة تحرص دوماً على إخراج المخصصات المالية لهذا القطاع الحيوي للنهوض بواقعة وتجويد مخرجاته بما يخدم متطلبات التطور والتقدم العلمي في المجتمع اليمني.
ملفتا إلى أن قررت إعادة هيكلة بعض الكليات بما يلبي حاجات العملية التعليمية والمعرفية في التعليم العام الذي يصل عدد طلابه إلى أكثر من ستة ملايين طالب وطالبة، قائلا إن "على كليات التعليم العالي أن تتجه أكثر فأكثر نحو التخصص في مجالات التنمية الشاملة لخلق الرابطة القوية بين مؤسسات التعليم العالي وحاجات المجتمع المحيطة بها".
وكان اتحاد الجامعات العربية، الذي تستضيفه جامعة العلوم والتكنولوجيا قد افتتح أعماله اليوم بحضور 94 رئيس جامعة عربية إضافة إلى قيادة اتحاد الجامعات العربية من أصل 155 عضواً فيها
.

 

 جامعة العلوم والتكنولوجيا تستضيف مؤتمر اتحاد الجامعات العربية

   ناس برس-صنعاء    14/4/2007

نظمت جامعة العلوم والتكنولوجيا يوم أمس السبت"لقاء أصدقاء الجامعة" حضره كل من وزير التعليم العالي د.صالح باصرة والأمين العام لاتحاد الجامعات العربية د. علي هو باعبّاد ورئيس مجلس أمناء الجامعة الدكتورطارق سنان أبو لحوم..

حيث جرى في اللقاء الإعلان عن استضافة جامعة العلوم والتكنولوجيا لمؤتمر اتحاد الجامعات العربية الذي سينعقد في صنعاء خلال الفترة(21-22) من أبريل الجاري بناء على تكليف وزارة التعليم العالي للجامعة التي تصنف كأول جامعة أهلية في اليمن تحصل على لعضوية العاملة في اتحاد الجامعات العربية..

وينعقد مؤتمر اتحاد الجامعات العربية للمرة الرابعة في اليمن،ويضم الاتحاد في عضويته حالياً (185)جامعة من 21دولة عربية،

كما يمثل اليمن في قيادة الاتحاد الأستاذ الأكاديمي المعروف الدكتور علي هود باعباد رئيس جامعة حضرموت السابق الذي يشغل حالياً موقع الأمين العام المساعد لاتحاد الجامعات العربية ومقره الرئيسي في الأردن

خلال افتتاح الدورة الأربعين لمؤتمر اتحاد الجامعات العربية بصنعاء:
مجور:الحكومة تعتزم إعادة هيكلية بعض الكليات بما يخدم العملية التعليمية

21/04/2007 الصحوة نت- معين السلامي

قال الدكتور علي محمد مجور رئيس مجلس الوزراء أن الحكومة اليمنية تدرك بصورة جلية الأهمية الكبيرة الذي تمثله الدورة الأربعين مؤتمر اتحاد الجامعات العربية الذي بدأ أعماله اليوم في العاصمة صنعاء في رحاب جامعة العلوم والتكنولوجيا.

وأكد د.مجور في معرض كلمته ثناء افتتاح المؤتمر دعم وتشجيع الحكومة اليمنية للتعليم الفني والمهني والقطاع الخاص للاستثمار في مجال التعليم لما فيه من تنويع للمخرجات العلمية وتخفيف الضغط على مؤسسات التعليم الحكومية.

وأضاف : ننظر باهتمام إلى أعمال ومدلولات الملتقى وما سيتمخض عنة من قرارات وتوصيات سيكون لها أثر كبير في النهوض بواقع التعليم في الوطن العربي مستندا إلى اهتمام الحكومة اليمنية بالتعليم من خلال زيادة المخصصات المالية للنهوض بواقعة وتجويد مخرجاته إيمانا منها بان العلم وحدة هو مفتاح التطور,موضحا أن الحكومة اتخذت قرارا بإعادة هيكلية بعض الكليات بما يخدم العملية التعليمية ويلي حاجات البلد.

وأشار رئيس الوزراء إلى أن حكومته رفعت موازنة التعليم إلى 20% أي بنسبة 10% عما كانت علية في إلا عوام الماضية, داعيا في كلمته أعضاء المؤتمر إلى الاهتمام بمخرجات التنمية وسوق العمل, متمنيا أن يخرج المؤتمر بقرارات وتوصيات من شأنها النهوض بواقع التعليم في الوطن العربي وان يولي المؤتمر البحث العلمي اهتمامات بالغا بواقع الأمة العربية ومواكبة التطور في مختلف المجالات والوصول بها إلى مراحل متقدمة بين الأمم.

من جانبه أكد الدكتور داوود عبدا لملك الحربي رئيس جامعة العلوم أهمية مثل هذا الاجتماع لما يمثله من مراجعة دورية لواقع التعليم العالي في العالم العربي وسبل تطويره, معتبرا مثل هذا الاجتماع لممثلي الجامعات العربية محطة مهمة وتحديا كبيرا لهم.

وقال في كلمته خلال حفل افتتاح الدورة الأربعين لمؤتمر إتحاد الجامعات العربية - الذي استضافته جامعة العلوم برعاية رئيس الجمهورية علي عبدا لله صالح - أن مستقبل الأمة العربية مرهون بشكل رئيسي بكفاءة وفعالية التعليم بشكل عام والجامعي بشكل خاص"بالتعليم والتعليم تعد الكفاءات البشرية المتسلحة بالمعرفة والمهارات المهنية الملبية لمتطلبات السوق الحالية والمستقبلية".

واعتبر الحدابي البحث العلمي والخدمات بمختلف صورها ركيزتان أساسيتان لعملية التطوير, مؤكدا على أهمية الدور الذي ينبغي أن تضطلع به الجامعات العربية ولاسيما في عصر العولمة وتقنية المعلومات والاتصال "في إحداث نقلة نوعية في مؤسساتنا الجامعية وطبيعة مخرجاتها المهنية والبحثية والخدمية".

وقال أن جامعات الوطن العربي مطلوب منها اليوم أكثر من أي وقت مضى أن تسعى حثيثا للرقي بمستواها وتميز برامجها وتفعيل دورها في المجتمع,مؤكدا الحاجة الماسة لتطوير النظم التعليمية في الجامعات العربية بشكل كامل لكافة عناصرها الأساسية ذات الصلة بالمداخلات كعضو هيئة التدريس والأنظمة الإدارية والمصادر التعليمة وسياسة القبول والمناهج.

ودعا رئيس جامعة العلوم والتكنولوجيا في كلمته إلى إعادته النظر في مفهوم الجامعة في الوطن العربي بحيث تصبح قائدة للمجتمع مؤهلة رأس المال البشري منتجة للمعرفة وبيت خبرة لمؤسسات المجتمع ومؤسسة منتجة وفاعلة

من جانبه قال أ- د/طاهر حجاز رئيس جامعة الجزائر رئيس الدورة الدورة التاسعة والثلاثون إن إتحاد الجامعات العربية يمثل صمام أمان عربي أمام الافتتاح الكبير الذي تسببت فية الثورة المعلوماتية والإعلامية.

وأشار حجاز إلى ما أنجزه الاتحاد في دورته السابقة من القيام بإصلاحات شاملة في مجال التعليم العالي من خلال الرسائل الحديثة في العملية التعليمة والبحث العلمي.

وقال حجازي إن عدد الجامعات المنتسبة إلى الإتحاد قد زادت خلال العشر السنوات الأخيرة مما يدل على أهمية الإتحاد في تقديم الاستشارة والخبرة لهذه الجامعات, مشيرا إلى أن الإتحاد قد تزود ألان بمجلس لضمان الجودة يمكن الاعتماد علية لمعرفة جوانب السلب والإيجاب,مؤكدا اهتمام الإتحاد في المرحلة القادمة بالبحث العلمي والتعليم عن بعد بحيث يستطيع الطالب العربي أن يتابع محاضرة أو ملتقى علمي أينما كان.

إلى ذلك سلم الأمين العام لإتحاد الجامعات العربية درع الإتحاد لدولة رئيس الوزراء اليمني د/علي محمد مجور كما تسلم درع جامعة العلوم والتكنولوجيا.

يشار إلى أن مؤتمر اتحاد الجامعات العربية المنعقد في العاصمة صنعاء برحاب جامعة العلوم والتكنولوجيا يواصل أعماله ومساء اليوم ويوم غدا

لمناقشة تقرير الأمانة العامة للاتحاد حول نشاطها منذ الدورة السابقة ومتابعة تنفيذ القرارات المتخذة في تلك الدورة, تقرير الأمانة العامة للاتحاد حول مقر الأمانة العامة للاتحاد, وتقرير الأمانة العامة للاتحاد حول اجتماعات المجلس التنفيذي للاتحاد,تقرير الأمانة العامة للاتحاد حول الاجتماع السنوي لمؤسسات الاتحاد.

كما سيناقش مؤتمر الجامعات العربية في دورته الأربعين تقرير الأمانة العامة للاتحاد حول المجلس العربي لتدريب طلاب الجامعات, تقرير الأمانة العامة للاتحاد حول المجلس العربي للدراسات العليا والبحث العلمي, وتقرير الأمانة العامة للاتحاد حول المجلس العربي للأنشطة الطلابية, وتقرير الأمانة العامة للاتحاد حول مركز إيداع الرسائل الجامعية, وتقرير الأمانة العامة للاتحاد حول موضوع مجلس ضمان الجودة والاعتماد في الجامعات العربية, وتقرير الأمانة العامة للاتحاد حول جمعيات الكليات المتناظرة, وتقرير الأمانة العامة للاتحاد حول المجلات العلمية المتخصصة, وتقرير الأمانة العامة للاتحاد حول صندوق دعم الجامعات الفلسطينية, وتقرير الأمانة العامة للاتحاد حول طلبات الانضمام لعضوية الاتحاد وطلبات التحويل للعضوية العاملة, و تقرير الأمانة العامة للاتحاد حول الندوات والمؤتمرات العلمية, وتقرير الأمانة العامة للاتحاد حول الجوائز العلمية المخصصة لأفضل البحوث العلمية , وتقرير الأمانة العامة للاتحاد حول استئناف العمل بمشروع حصر الكفاءات العربية في الخارج, وتقرير الأمانة العامة للاتحاد حول التعاون بين الاتحاد والمنظمات العربية والإقليمية والدولية, وتقرير الأمانة العامة للاتحاد حول مشروع حوسبة الدوريات العربية, وتقرير الأمانة العامة للاتحاد حول الحساب الختامي للاتحاد للعام 2005م, وتقرير الأمانة العامة حول مشروع الموازنة التقديرية للعام المالي 2006م, تقرير الأمانة العامة للاتحاد حول زيادة رواتب الأمين العام والأمينين العامين المساعدين للاتحاد,تقرير الأمانة العامة للاتحاد حول مكان انعقاد الدورة القادمة للمؤتمر العام للاتحاد.

اختتام أكبر مؤتمرات اتحاد الجامعات.. الحدابي: تأسيس مجلس لضمان الجودة قفزة نوعية لجامعات الوطن العربي

 ابراهيم عبدالله، نيوزيمن:  23/4/2007م

قال داود عبد الملك الحدابي رئيس المؤتمر العام لاتحاد الجامعات العربية في دورته الأربعين بأن المؤتمر "مثل فعالية بناءة في قضية التعاون العربي العربي بمجال التعليم الجامعي عبر تبادل الخبرات وتكوين رؤية مستقبلية مشتركة".
وحسب الحدابي فإن "استفادة الجامعات وخصوصا اليمنية من هذا المؤتمر كبيرة"، مشيرا لـ"نيوزيمن" بأن "التعاون ومناقشة القضايا المشتركة" كانت أهم أهداف عقد المؤتمر.
وأكد الحدابي في هامش ختام المؤتمر مساء أمس الأحد أن جديد هذا المؤتمر هو "تأسيس مجلس لضمان الجودة والاعتماد" واصفا ذلك بأنه "يشكل قفزة نوعية في الوطن العربي" متمنيا أن "يتم تفعيل دوره".
قائلا إنه من المنتظر "أن يقدم هذا المجلس أدوارا مهمة في تقويم أداء المؤسسات الجامعية العربية وفق معايير جودة عالمية حديثة كما سيقدم خبراته في مجال اعتماد البرامج الدراسية خصوصا لتك الجامعات حديثة النشأة وكذا الموائمة بين برامج الجامعات القائمة الأعضاء في اتحاد".
يذكر أن المؤتمر العام في دورته الأربعين الذي عقد على مدار يومي السبت والأحد في رحاب جامعة العلوم والتكنولوجيا يعد أكبر مؤتمرات الاتحاد منذ تأسيسه عام 1967 حيث شارك فيه رؤساء وممثلي عن 123 جامعة ومؤسسة علمية عربية أعضاء في الاتحاد من أصل 147 عضو
ا عاملا.

 

الصفحة الرئيسية
تغطية إعلامية